هل عجزنا عن التفسير ؟

AFP_120922_oi7e6_benghazi-manif_sn635

تعدد الجماعات المسلحة وتنوع خلفياتها الإيديولوجية هو أحد الأسباب التي تصعب التحليل بالنسبة للمتابع للشأن الليبي
Photo © AFP / Abdullah Doma

هل عجزنا عن التفسير ؟

مرت فترة طويلة علي أخر مرة وضعت فيها أصابعي علي أحرف الكمبيوتر لأكتب مقالة، كنت ادعي أن السبب هو انشغالي بدراستي والامتحانات ولكن حين أفكر مليا أجد أن السبب هو ما يدور في عقلي، فها أنا ذا أحاول أن اكتب، و صراحة لا اعلم عن ما اكتب ربما لكثرة المواضيع والمشاكل والانتقادات حتى ضاعت مني الحروف والكلمات أو علي الأقل هذا ما أحاول أن أقنع به نفسي، ارجع إلي الواقع لأجد أني أصبحت من سكان متاهة الوضع الليبي، لطالما كانت كتاباتي تفاؤلية، تتحدث عن أحلامي وطموحاتي وايجابيات ما يحصل إلا أني تغيرت ونظرتي تغيرت، بعد تفكير طويل قررت أن اكتب عن الوضع في بنغازي لأنه الأكثر تأزما في نظري.

جاءت هذه الفكرة حين كنت في المغرب الشقيق الأيام الماضية في ملتقي الشباب المغربي فكان كل من يقابلني يلاحظ لهجتي البنغازية المتعصبة كما أطلقوا عليها فكانوا يهللوا ويمدحوا في بنغازي وبطولاتها وأنا انفخ صدري اعتزازا وفخرا بكوني “بنغازي” لا يطول الوضع حتى نخرج من المدح والشكر وتتغير الوجوه إلي نظرة الشفقة والحسرة ويسالون “ماذا يحصل في بنغازي الآن؟؟” تظهر علامات التعجب علي وجهي ففعلا ماذا يحصل في بنغازي الآن ؟؟ هل فعلا بنغازي تحولت إلي مدينة ظلام ؟ هل أصبحت فعلا مدينة مصدرة للإرهاب ؟ يا للعجب ويا لتلاعب الأقدار !

جلست في الغرفة ليلا أفكر وأحلل لنأخذ كل ما يجري في بنغازي ولنضعه تحت المجهر سنجد أنه لدينا ثلاث جهات رئيسية متهمة أو علي الأقل تظل هذه الجهات هي الظاهرة علينا، أولا المليشيات المسلحة متمثلة في الدروع والكتائب وأنا شخصيا أجد أن المليشيات هي إحدى الأسباب الرئيسية لما أل إليه وضع بنغازي ثم تأتي الجهات والحركات التكفيرية والجهادية وما إلي ذلك وهي الجهات المتطرفة دينياً قد يقول البعض أنها تندرج تحت المليشيات ولكني أري أن رؤيتها تختلف لذا جعلتها جهتاً مستقلة ثم ستأتي الجهة الأخيرة وهي الأزلام فلنبدأ بالتدريج بدأت هذه العمليات بنبش القبور وتفجير الأضرحة وهذا العمل نسب بالكامل للفئة الثانية الجهات المتطرفة دون حتى أن ينكروا ذلك لم يقتصر هذا العمل علي بنغازي ولكنه بدأ منها وكان بداية الحراك المتطرف فيها، ثم تأتي حادثة مقتل السفير وهي نقطة ثانية تسجل للجهات المتطرفة أو هذا ما يظهر عليها لأنه في حال تعمقنا فيها سنجد أننا نحتاج إلي كتب ومجلدات لحل هذه العقدة، بعدها سننتقل نحو اغتيال ضباط الجيش وهذه القضية يتنافس عليها كلا من الجهات المتطرفة والمليشيات، الفئة الأولي تري أن هؤلاء أعداء للدين أو قد تجمعهم بهم ثارات قديمة والفئة الثانية تري أن في وجود بعض هؤلاء خطر عليهم، لأنهم قد يكونوا رغم كبر سن معظمهم النواة الأولي للجيش، ثم تأتي عملية تهديد النشطاء وكل من يكشف حقائق أو يهاجم جهة بقوة أو أو أو، هذه نقطة تقاطع تلتقي فيها الأطراف الثلاثة وقد تتقدم فيها المليشيات قليلا وهذا لبعض الأحداث المشهودة والتي تم فيها القبض علي نشطاء والتحقيق معهم أو تعذيبهم لذا فهذه نقطة قوية جدا للمليشيات.

بعد ذلك ننتقل إلي تفجير  السيارة المفخخة المعروف بتفجير الجلاء وهو عقدة يصعب حلها إلي الآن، يقول البعض أن السيارة كانت محملة بعجينة “الجلاطينة” وانفجرت نظراَ لتعرضها لأشعة الشمس كلام بعيد عن المنطق ولكن هذا ما نملكه،  أخيرا سنصل إلي اغتيال الناشط عبدالسلام المسماري وهاهي نقطة تقاطع أخري  تتجه فيها الأنظار نحو الأزلام كونه احد رموز الثورة أو قد يكون المتطرفين كونه من دعاة وداعمين الدولة المدنية وقد وصف من قبل بعضهم مسبقا بكونه علمانيا وقد نفي هو ذلك، و قد تكون المليشيات وهذا لأنه قد عاد بعض التوجهات السياسية المنتمية لها بعض هذه المليشيات، أما تفجير المحكمة فيسجل لأزلام بجدارة، مقتل عزالدين قوصاد فللجهات المتطرفة بناء علي تهديدات مسبقة وواضحة جدا، فقوصاد لم يستهدف لكونه إعلامياً لكنه أستهدف لكونه خطيب يقول البعض أنه كان يهاجم هذه الجماعات في خطبه وهذا سبب كاف بالنسبة لهم، فبهذه الطريقة يكون قد حاربهم في ميدانهم وهذا ما يخشونه.

1149047_633042550053327_968515396_n

قوصاد متوسطاً المصلين في جامع سودة بنت زمعة
الصورة من صفحة قوصاد على الفيسبوك ©

اجل سيدي القارئ فالوضع فعلا متأزم، ما هذه إلا توقعات والخطير هو أن بعض هذه الأعمال قد يكون عبارة عن تمويه فمثلا تفجير المحكمة كان سيكون المتهم الأول به الأزلام ودون تفكير فقد تكون احدي الفئتين الأخريين قد أدركت ذلك وقامت بهذا العمل لكي تبعد الشبهات عنها و اغتيال قوصاد كان الجاني فيه معروفاَ وهو ذو الخلافات السابقة مع الجهات المتطرفة فقد يكون الأزلام استغلوا هذه النقطة والأخطر وقد يكون الأقرب للواقع هو وجود جهة رابعة تتلاعب بعقولنا تقودنا إلي هذه الجهات كي تبعد الشبهات عنها وكي تنتشر الفوضى عن طريق النزاعات الداخلية ولابد أنها قد غرست عملاء لها في كل تلك الجهات وهذا ما نراه اليوم، قد تكون جهتاَ داخلية أو خارجية.

حاولت أن ألخص الوضع قدر الإمكان وهو أمر صعب فالحديث عن وضع بنغازي قضية يطول فيها النقاش، وفي النهاية ورغم إننا في ليبيا دائما نصل لرأي وان كان خاطئ، فلأول مرة  فعلا نعجز عن التفسير !! إن الصورة أصبحت واضحة بعض الشيء بالنسبة لي حاول أنت  سيدي القارئ أو أنتي سيدتي القارئة استخراجها من التحليلات البسيطة السابقة أملي في بنغازي كبير رغم ألمي عليها فعاشت بنغازي وعاشت ليبيا حرة أمنة مطمئنة.

توفيق فرج بن سعود

@TBensaud

صورة

Advertisements

4 أفكار على ”هل عجزنا عن التفسير ؟

  1. لم أتخيل بأن سيأتي اليوم الذي تكون انت فيه احد الضحايا
    لا لشي الا انگ انت صاحب كلمة الحق
    كنت تريد دولة مدينه لا اكثر ولا اقل ولكنك نسيت ان من ينطق بنصف كلمة ضدهم يلتقي حذفه
    اغتيالك بالنسبة لي خساره لنا ولليبيا
    سنفتقد الحس الشبابي المملوء بالأمل
    كنت آراء الامل يلوح ف الأفق ولكن بعد الان اعتقد انت الامل بات ضعيف جدا ولكن سنحاول من أجلك انت ومن اجل تحقيق ما كنت تريد لبنغازينا و لليبيا
    مدنية وان طال النضال

  2. قام بإعادة تدوين هذه على luluallaghi's Blogn وأضاف التعليق:
    سنحاول ونحاول لكي تگون دولة مدنية لطالما حلمت به انت
    رحمة الله عليك
    رغما الوجع الذي بداخلنا علي رحيلك ولكن كلماتك ستكون وقود آمالنا من جديد حتي وان كان الامل ضعيف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s